التحدث في شخص يعرفه أحد الطرفين و لا يعرفه الثاني

2 يوليو، 2016 324 عدد الزوار

السلام عليكم، هل تعتبر غيبة إذا تكلمت عن شخص بحيث أنا أعرفه والذين أحكي لهم لا يعرفونه؟

بعض العلماء عدَّ ذلك غيبة، بل بعضهم قال: إذا تكلمت في نفسك في شخص - فإنه غيبة. ولكن هذا قد لا ينهض به دليل. ويمكن أن ينظر في مصلحة الكلام، والغاية منه؛ فإذا كان لمصلحة، ولا يوجد في المكان من يعرف ذلك الذي تُكُلم فيه – فلعله لا بأس. أما إذا لم يكن ثَم مصلحة، أو كان في المجلس من يعرف الشخص، أو كان الكلام مثيراً لمفسدة، أو محركًّا لشهوة محرمة، أو نحو ذلك – فلا تجوز الغيبة والحالة هذه.

التعليقات

admin 2 يوليو، 2016

بارك الله فيكم

عزيز بن الضاد 29 يوليو، 2016

بارك الله فيكم وجزاكم عنا خيرا

إكتب تعليقاً

الإسـم

بريـدك

أكتب تعليقك