الوساوس الشيطانية و سبيل التخلص منها

20 أكتوبر، 2016 530 عدد الزوار

تراودني دائماً بعض الوساوس الشيطانية عن الله وذات الله .مثل : من أوجد الله وغير ذلك ؟ السؤال يا شيخنا عن كيفية طرد مثل هذه الوساوس والسبل المجربة في مثل هذا؟

هذه الوساوس التي تعتري الإنسان تكون في الغالب في مقتبل عمره، أو في بداية استقامته، أو إذا كان قليل العلم. وأبشرك بأن ذلك دليل على صدق التوبة والإنابة والإقبال على الله - عز وجل . فالشيطان إذا رأى من الإنسان صدقاً في التوجه إلى الله تسلط عليه بمثل هذه الوساوس. وأبشرك بأنه تعرض للإنسان مدة ثم تزول. والصحابة رضي الله عنهم وجدوا مثل هذا، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم ( أوجدتموه، ذاك صريح الإيمان، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة ). فكأنه عليه الصلاة والسلام قد استبطأ أنهم لم يجدوا ذلك الخاطر، وكأنه استبشر لكراهية الصحابة له، وبين أن الشيطان لم يعد له من سبيل عليهم سوى الوسوسة. ومما يعينك على التخلص من هذه الوسوسة: أن تستعيذ بالله منها، وألا تسترسل معها، وأن تقول: آمنت بالله وأن تحرص على العلم النافع والعمل الصالح، وأن تشغل وقتل بما ينفعك، وأن تبتعد عن المعاصي فهي سبب لتسلط الشيطان، وضعف الإيمان وعليك بالدعاء، وسؤال الله الثبات، وملازمة الصحبة الطيبة، والبعد عن جلساء السوء. أسأل الله أن يثبتك، وأن يعيذك بالله من نزغات الشيطان.

التعليقات

بدون تعليقات حتى الآن.

إكتب تعليقاً

الإسـم

بريـدك

أكتب تعليقك