كثرة الهزل

26 يونيو، 2016 266 عدد الزوار

فهناك من الناس من يغلب عليه طابع الهزل، فلا يعرف للجد سبيلاً، ولا لمعالي الأمور طريقاً.

فإذا جلس مجلساً أضفى عليه ما أضفى من هزله، وتخاذله، ورخاوته، وملأه بهزئه، وسخريته، وكلامه السمج الذي يسمونه”التنكيت”الخارج عن حدود الأدب واللياقة؛ فإن هؤلاء المُنَكِّتين ينالهم الذل والصغار، واحتقار العقلاء لهم، فيكبرون وهم الأصغرون.([1])

وليس معنى ذلك أن ينقبض المرء في مجلسه، وأن يثقل على من حوله-بقدر ما هي دعوة لتخليص تلك المجالس من أن تتمحض للهزل.

ومن أمثال العرب السائرة قولهم: “الانقباض عن الناس مَكْسَبةٌ للعداوة، والإفراط في الأنس مكسبة لقرناء السوء”.([2])


([1]) انظر جوامع الآداب ص27.

([2]) الأمثال لأبي عبيد ص220.

التعليقات

بدون تعليقات حتى الآن.

إكتب تعليقاً

الإسـم

بريـدك

أكتب تعليقك